اعلانات
   
 
 
للمحادثة الفورية اضغط هنا - واتس اب


بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيْمِ : على مذهب أهل السنة والجماعة ومنهج السلف الصالح : هذه رسالة مقدسة ودعوية قرآنية نبوية نقدمها لكل العالم تنير قلب كل مسلم ونهدي بها قلب كل كافر : ــ فنظرا لوجود عالم الجان وخفاءه وتاثيراته العضوية و الجسدية والفكرية والسلوكية المباشرة وغير المباشرة على عالم الإنس وقد درس وبحث العالم الآدمي في كل ما حوله من علوم وموجودات دراسة دينية علمية تحليلية تقنية عصرية بحثية مقننة منظمة .

ولكنه لم يدرس عالم الجن دراسة دينية علمية تحليلية تقنية عصرية بحثية مقننة منظمة ولهذا فإننا بإذن الله تعالى سنتصدر العالم أجمع في أمر عالم الجان الخفي المجهول الشفاف اللامرئي في إخراج وتوضيح عالمه بصورة دينية علمية تحليلية تقنية عصرية بحثية مقننة منظمة عن طريق موقعنا المتواضع مركز دراسات وأبحاث علوم الجان العالمي .


           :: الجنس الذي منه إبليس . (آخر رد :الابن البار)       :: الأدلة من القرآن على تكليف الجن بالعبادة مثل الإنس . (آخر رد :الابن البار)       :: الأدلة من السنة على تكليف الجن بالعبادة مثل الإنس . (آخر رد :الابن البار)       :: 0:02 / 8:34 تشكل الجن على شكل قطه تتكلم مرعب جدا🔞 ـ فيديو (آخر رد :الابن البار)       :: اول لقاء مع سهسهوبي ملك الجن . (آخر رد :الابن البار)       :: حقائق عن حـ ـرب الملائكه والجن وبكاء اسرافيل عليه السلام (آخر رد :الابن البار)       :: كيف تعلم أن الله يحبك (آخر رد :الابن البار)       :: سر الله تعالى في خلقه (آخر رد :الابن البار)       :: اتق الله حيثما كنت (آخر رد :الابن البار)       :: لماذا لا تخشع قلوبنا لذكر الله؟ (آخر رد :الابن البار)      

 تغيير اللغة     Change language
Google
الزوار من 2005 : Hit Counter

منهج السلف الصالح . The Salafi Curriculum عقيدة وفقه ومعاملات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم يوم أمس, 03:19 AM
الابن البار
مراقب قروب أنوار العلم جزاه الله خيرا
الابن البار غير متصل
لوني المفضل Cadetblue
 رقم باحث : 2964
 تاريخ التسجيل : Jul 2008
 فترة الأقامة : 3807 يوم
 أخر زيارة : يوم أمس (03:25 AM)
 المشاركات : 1,141 [ + ]
 التقييم : 10
 معدل التقييم : الابن البار is on a distinguished road
بيانات اضافيه [ + ]
كيف تعلم أن الله يحبك



محبّة الله الله -سُبحانه وتعالى- هو خالق البشر، ومُدبِّر شؤونهم، وقد هيّأ لهم الأسباب ومنها الأرض؛ ليعمروها، ويعبدوه حقّ عبادته، وفي هذا يتنافس المؤمنون في ميادين الدنيا؛ سعياً لنيل الآخرة والفوز برضوان الله تعالى، وطمعاً بجنانه، فلا يستوي القاعد والعامل، ولا العالم والجاهل، ولكلّ مجتهدٍ نصيب من سعيه وكدّه في الدنيا، ومن أجمل عطايا الله -تعالى- لعباده محبّته لهم، فلا حُبّ يُماثل محبّته لعباده، فما علامات هذه المحبّة، وكيف ينالها المؤمنون؟ علامات حُبّ الله للعبد يُحبّ الله -تعالى- عباداً له في الأرض؛ قد قدّموا أموالهم وأنفسهم في سبيله، فكان كلّ وقتهم وجهدهم له تعالى، فكَسْب رضا الله هو الغاية الأسمى؛ فهو خالقهم الجليل، وعلى ذلك فقد خصّ الله -تعالى- عباده المخلصين له بعلاماتٍ تُبيّن محبّته لهم، وبيان ذلك فيما يأتي:[1] تيسير الله -تعالى- لعباده المؤمنين القبول في الأرض، بعد أن يرى جميل صنيعهم، وعظيم أثرهم في حياتهم سعياً لمرضاته، فيهبهم محبّته ويغرس بين الخلائق مودّتهم، وعن أبي هريرة رضي الله عنه، عن النبيّ صلّى الله عليه وسلّم: (إذا أحبَّ اللهُ العبدَ نادى جبريلَ: إنّ اللهَ يحبُّ فلاناً فأحبِبْه، فيُحِبُّه جبريلُ، فينادي جبريلُ في أهلِ السماءِ: إنّ اللهَ يحبُ فلاناً فأحبُّوه، فيُحِبُّه أهلُ السماءِ، ثمّ يُوضَعُ له القَبولُ في الأرضِ).[2] وقاية الله -تعالى- عباده المخلصين من زفرات الدّنيا وشهواتها، فلا تجتمع محبّة الخالق ومحبّة الدّنيا في قلب العبد المخلص التقيّ، فقد جاء في حديث رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: (إذا أحبَّ اللهُ عَبداً، حماهُ الدُّنيا كَما يظلُّ أحدُكُم يَحمي سَقيمَهُ الماءَ).[3] ابتلاء الله -تعالى- عباده المؤمنين المحبوبين في نفوسهم، أو في أموالهم، أو في أولادهم؛ حتّى يعلم صدق محبّة العبد له، وتوجُّهه إليه، أيصبر ويشكر؛ فينال رِضوان الله -تعالى- وفضله، أم يسخط ويكفر؛ فينال سخط الله -تعالى- وغضبه؟ فابتلاء الله -تعالى- لعباده ليس غضباً منه عليهم، وإنّما محبّة بهم، فقد قال الله تعالى: (الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ)،[4]والابتلاء سنّة من سنن الله تعالى، فأنبياء الله -تعالى- ورسله أصابهم البلاء، وفي ذلك خير عظيم، ففي الحديث عن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: (إنَّ عِظَمَ الجزاءِ مع عِظَمِ البلاءِ، وإنَّ اللهَ -تعالى- إذا أحبَّ قوماً ابتلاهم، فمن رضيَ فله الرضا، ومن سخطَ فله السُّخْطُ).[5] دفاع الله -تعالى- عن الذين يحبّهم، ويؤيدهم بنصره على أعدائهم، فلا سبيل لعدوّهم بالظفر بهم، فهو المؤيّد لهم في الشدائد والمِحن، فقد قال الله تعالى: (إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ).[6] حفظ الله -تعالى- لجوارح عباده من أيّ شيء يُفسد استقامتها؛ فالعبد لا يسمع، ولا يبصر، ولا يخطو، ولا يتكلّم إلّا بما يُرضي الله تعالى، فالله -تعالى- وهب عباده هذه النِعم ليستخدمها بما يرضيه. استجابة الله -تعالى- دعاء عباده المخلصين؛ كرامةً لبِرِّهم وحُسن عبادتهم له، فقد قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: (إنَّ من عبادِ اللهِ مَن لو أقسم على اللهِ لَأَبَرَّهُ).[7] أسباب محبّة الله لعباده إنّ محبّة الله -تعالى- لا تكون إلّا لمن اجتهد في سبيل الوصول إليها، وفيما يأتي بيان لكيفيّة نيل محبّة الله تعالى:[8] أن يقرأ المؤمن العابد القرآن الكريم، ويتدبّر آياته، ويخشعَ في ذلك. أن يؤدّي العبد فرائضه المكتوبة عليه كما يريد الله تعالى، ويتقرّب إليه بالنوافل، ويستزيد منها ليصل إلى محبّة خالقه. أن يُشغل العبد لسانه وقلبه بذكر الله تعالى، سرّاً وعلانيةً، وعُسراً ويُسراً، وفي سائر الأحوال. أن يُؤْثر العبد طاعةَ الله -تعالى- على شهواته، ويقدّمها على هوى نفسه. أن يبادر العبد إلى معرفة الله تعالى، ومعرفة صفاته، ويُدرك معاني أسماء الله الحُسنى. التدبّرُ في جميلِ صنيعِ الله تعالى، وعطاياه ومِنَحِه لعباده، وما أغدقَ عليهم من لطائفه ونِعمه؛ ظاهرةً كان أم باطنةً؛ فهي ما تُولِّد محبةَ المخلوقِ لخالقه ومُنعِمِه. أن يخشع قلب العبد وينكسر بين يدَي الله تعالى؛ فبخشوع القلب رِفعة للعبد، وبانكساره عِزّة. أن يتيقّظ العبد في غفلة النّاس؛ ويكون ذلك بقيام الليل فيقف العبد مُناجياً ربّه عزّ وجلّ. أن يُرافق العبد الصالحين المُقوِّمين للأخطاء. أن يبتعد العبد عن المعاصي والذّنوب. موانع محبّة الله للعبد هناك العديد من الأسباب التي تمنع العبد من محبّة الله -تعالى- له، وبيان ذلك فيما يأتي:[9] الكفر بالله تعالى، والاستعانة بغيره. الاستكبار على الخَلْق والتفاخر، والسّعي إلى إحقاق الباطل ودفع الحقّ. سلب الحقوق، وإضاعة الأمانة، وممارسة الظلم. السعي للإفساد في الأرض، ونشر الفِتَن بين العباد، والتعدّي على شرع الله تعالى. الصدّ عن سبيل الله تعالى، والأمر بما يُسبّب سخطه وغضبه. كسب المال بطرق غير مشروعة، والإسراف في اقتراف الذّنوب والمعاصي. ارتكاب الفواحش، وقطع الأرحام. صِفات من يحبّهم الله إنّ للعباد الذين يحبّهم الله -تعالى- صفاتٍ ودلائلَ تبيّن حبّ الله -تعالى- لهم، وفيما يأتي بيان لتلك الصفات:[10] التوبة من كلّ ذنب، والتطهّر منه؛ فقد قال الله تعالى: (إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ).[11] التواضع للمؤمنين، والعزّة على أعداء الإسلام الكافرين، والجهاد باللسان والسّلاح؛ لإعلاء كلمة الحقّ وتوحيد الله تعالى، قال الله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَن يَرْتَدَّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لَائِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ).[12] اتّباع سنّة النبيّ صلّى الله عليه وسلّم، وتجنّب هوى النفس، قال الله تعالى: (قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ).[13]





رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 
مايُكتب على صفحات المركز يُعبّر عن رأى الكاتب والمسؤولية تقع على عاتقه


علوم الجان - الجن - عالم الملائكة - ابحاث عالم الجن وخفاياه -غرائب الجن والإنس والمخلوقات - فيديو جن - صور جن - أخبار جن - منازل الجن - بيوت الجن- English Forum
السحر و الكهانة والعرافة - English Magic Forum - الحسد والعين والغبطة - علم الرقى والتمائم - الاستشارات العلاجية - تفسير الرؤى والاحلام - الطب البديل والأعشاب - علم الحجامة

الساعة الآن 04:57 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2011-2012
جميع الحقوق محفوظة لمركز دراسات وأبحاث علوم الجان العالمي