اعلانات
   
 
 
للمحادثة الفورية اضغط هنا - واتس اب


بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيْمِ : على مذهب أهل السنة والجماعة ومنهج السلف الصالح : هذه رسالة مقدسة ودعوية قرآنية نبوية نقدمها لكل العالم تنير قلب كل مسلم ونهدي بها قلب كل كافر : ــ فنظرا لوجود عالم الجان وخفاءه وتاثيراته العضوية و الجسدية والفكرية والسلوكية المباشرة وغير المباشرة على عالم الإنس وقد درس وبحث العالم الآدمي في كل ما حوله من علوم وموجودات دراسة دينية علمية تحليلية تقنية عصرية بحثية مقننة منظمة .

ولكنه لم يدرس عالم الجن دراسة دينية علمية تحليلية تقنية عصرية بحثية مقننة منظمة ولهذا فإننا بإذن الله تعالى سنتصدر العالم أجمع في أمر عالم الجان الخفي المجهول الشفاف اللامرئي في إخراج وتوضيح عالمه بصورة دينية علمية تحليلية تقنية عصرية بحثية مقننة منظمة عن طريق موقعنا المتواضع مركز دراسات وأبحاث علوم الجان العالمي .


           :: Furqan (آخر رد :سلطانه)       :: اتق الله حيثما كنت (آخر رد :سلطانه)       :: بماذا يكون شكر نعم الله؟ (آخر رد :سلطانه)       :: كيف تعلم أن الله يحبك (آخر رد :سلطانه)       :: حقائق عن حـ ـرب الملائكه والجن وبكاء اسرافيل عليه السلام (آخر رد :سلطانه)       :: منقوله . (آخر رد :سلطانه)       :: حلم (آخر رد :أبو الحسن)       :: حلم لأمي (آخر رد :أبو الحسن)       :: سمك وامراه (آخر رد :أبو الحسن)       :: ارجو التفسير (آخر رد :أبو الحسن)      

 تغيير اللغة     Change language
Google
الزوار من 2005 : Hit Counter

منهج السلف الصالح . The Salafi Curriculum عقيدة وفقه ومعاملات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 05 Aug 2018, 09:37 PM
فتى الإسلام
منسق قروب أنوار العلم جزاه الله خيرا
فتى الإسلام غير متصل
لوني المفضل Cadetblue
 رقم باحث : 13494
 تاريخ التسجيل : Dec 2012
 فترة الأقامة : 2178 يوم
 أخر زيارة : 16 Aug 2018 (11:03 AM)
 المشاركات : 628 [ + ]
 التقييم : 10
 معدل التقييم : فتى الإسلام is on a distinguished road
بيانات اضافيه [ + ]
رحلة إلى آخر العمر!



سمعت وقرأت عن الطّائرة التي احترقت في مطار الرّياض القديم عام 1400، حيث هبطت ثمّ اشتعلت بها النّيران، ومات كلّ من فيها-رحمهم الله- اختناقًا بالغازات السّامّة، بيد أنّ ما كنت أسمعه وأقرأه ليس إلّا نتفًا متفرقة، وأشتاتًا لا تعطي صورة كاملة أو واضحة عن هذا الحادث الجلل.

وعلى هامش عزاء محافظ الرّس الأستاذ محمّد العبد الله العسّاف -رحمه الله-، عرفت عن صدور كتاب حول هذه الواقعة، عنوانه: الرحلة 163: قصة عودة طائرة السعودية (HK) إلى مطار الرياض القديم ووفاة جميع ركابها، تأليف الكاتب والباحث منصور بن محمّد العسّاف، وصدرت طبعته الثّانية في ديسمبر عام 2017م بعد عشرة شهور من ظهور طبعته الأولى عن دار مدارك للنّشر، ويقع الكتاب في (331) صفحة، وريعه لصالح جمعيّة الأيتام، والمؤلف على وشك إصدار طبعة ثالثة مزيدة؛ وذلك من حرصه ونصحه ودأبه.

يتكوّن هذا العمل الاستقصائي المتقن من إهداء، فشكر وتقدير، ثمّ مقدمة يتبعها تمهيد، ويعقبها ثمانية فصول عناوينها: صالة المغادرة، عودة طارئة، ضحايا الرّحلة، مصير الطّائرة، على جناح الحدث، مالم يقله الصّندوق، قراءة ختامية، الصّورة والحدث، وأخيرًا المراجع.

وقد صرم العسّاف سبعة أعوام من الجهد والمتابعة، وجمع الشّهادات وفحص الوثائق، ومقابلة أصحاب الشّأن، والمقارنة مع حوادث شبيهة، ثمّ دفع بكتابه إلى المطبعة؛ ليطلع القرّاء على حادثة عاصرها أناس هم الآن أشياخ، وربّما يذكرها أو سمع خبرها مكتهلون حاليًا، وأمّا شبابنا ومن دونهم فلم يعلموا عنها من قبل غالبًا، وإنّ هذا الجهد لحقيق بالاحتفاء، مع الشّكر للمؤلف، ولجميع الشّهود خاصّة الإعلامي والتّربوي خالد الحسيني، وأهالي الضّحايا، والمهندس أحمد الرّويلي.

وصف الكاتب المشهد المفزع بداية من اكتشاف الخلل، والتّواصل مع برج المراقبة، ثمّ عودة الطّائرة، وهلع الرّكاب، وانتشار الدّخان، فاتساع رقعة الّلهب، إلى حين الهبوط، وفتح الأبواب بعد مغامرات وصعوبات، وصولًا إلى منظر الجثث، والموت الجماعي على هيئة آخر حركة، واحتضان الأمهات لصغارهنّ، انتهاء بثلاجّات الموتى التي كادت أن تودي بضحيّة جديدة أثناء محاولات التّعرف على الأموات، وهي محاولات أعان عليها ساعات، وأقلام، ومجوهرات، وأسنان ذهبيّة.

ورصد المؤلف الأحداث بعد الفراغ من الموتى سواء من عُرف منهم فأكملت إجراءاتهم، أو الذين كانوا من المجهولين وعددهم (131) متوفى، حيث جهزوا للصّلاة الجماعيّة والدّفن الفردي لاحقًا، في يوم أعاد للحادثة حضورها وألمها.

وروى الأستاذ منصور أحزان موسم العزاء، والتّفاعل الرّسمي والشّعبي مع هذا المصاب، الذي عبّرت عنه الحكومة بعزاء وتعويض مالي، وكذلك صنع النّاقل الجوي، وجادت قرائح الشّعراء بالرّثاء والبكاء، ومنهم الشّاعر والوزير عبد الله بلخير، الذي وصف محنة الفقد التي حلّت ببعض أقاربه وبآخرين حتى غدا المأتم عامّاً، فقال:

فنحن جميعًا في المصاب قبيلة ****** إذا ضاق باكيها ببلواه حوقلا

والحقيقة أنّي حين قرأت الكتاب لم أستطع تركه؛ وفرغت منه خلال ساعات، وكنت حينها أعيش المشهد بأنينه وضجيجه وبكائه وارتباكه، وأسأل نفسي عن شعور ركاب الطّائرة، وبماذا كانوا يفكرون خلال هذه الّلحظات العصيبة، وأيّ أمنية كانت الأقرب لنفوسهم، وإنّ مجرّد الخيال لمروّع؛ فكيف بمن ابتلي به، والله يجعل ذلك لهم تكفيرًا وأجرًا.

ثمّ استعرض المؤلف بتتبع بارع، وقلم رشيق، قصص المسافرين، سواء منهم من ساقه القدر إلى رحلة الموت، أو صرفه عنها، ويالها من عبرة؛ فكم من لاهث خلف أمنية الصّعود، مجتهد في بلوغها، دون أن يعلم أنّه إقبال على الآخرة! وكم من ساخط من تغيير رحلته أو فواتها؛ وما علم أنّ الحياة قد كتبت له من جديد! فسبحان مقدّر الأقدار والعالم بها، وبما تخفي وراءها، وما أعجل الإنسان، وأهلعه، وأجهله.
ومن أعاجيب هذه الرّحلة، أنّها ضمّت ركّاب ثلاث رحلات مختلفة، وبعض من كان فيها أخرج منها إلى غيرها، وسيق إليها آخرون لم يكونوا على متنها أصلًا، وبعض من سافروا على رحلات سابقة أو لاحقة، ذهبت أمتعتهم مع الطّائرة المنكوبة التي سلموا منها.

ومن قصص النّاجين، أنّ موظفًا في الخطوط السّعوديّة انسحب من الرّحلة في آخر لحظة، وسافر على طائرة خاصّة، وبقي اسمه مسجّلًا، فهو ميّت حسب الأوراق؛ لكنّه حي يرزق في الواقع؛ ممّا أدهش مسؤولي الشّركة. واستغرق آخران في النّوم؛ ففات عليهم الدّخول من البّوابة، وكانت غفوتهما خيرة لهما، وظلّ أحدهما ثلاثين عامًا بعد هذه الحادثة، وهو صائم عن ركوب الطّائرات لهول ما شاهده.

واستسلم شاب للمروءة، فتنازل عن بطاقات صعوده هو وعائلته الصّغيرة لثلاثة من كبار السّن، وأخذ مكانهم في رحلة متأخرة، فكتبت له السّلامة، بينما مات الأشياخ الثّلاثة، وكاد أربعة من موظفي الخطوط السّعودية أن يكونوا آخر ركاب الرّحلة بسبب تأخر عائلة سودانية مكوّنة من أربعة أشخاص ورضيعين؛ وفي الثّواني الأخيرة أتى بأهل السّودان أجلهم، وسلم الشّبان الأربعة.

ومن المفارقات أنّ شيخًا مسنّاً أغضبه التّأخير فأعطى بطاقة صعوده لراكب آخر، ويالها من غضبة مباركة، إذ أصبح هذا الشّيخ آخر ناج من مصير الطّائرة، علمًا أنّه نفسه كان آخر ناج من العدوان على الحرم في مطلع المحرّم 1400، فسبحان من جعله آخر النّاجين في مستهل العام، وآخر النّاجين في خواتيمه.

ومن موافقات الرّحلة أنّ أبناء عدد ممن كانوا فيها قد التقوا بعد عقود في عمل مشترك، أو زمالة، أو دراسة، وحين تقاربوا أكثر استبان لهم أنّهم أبناء رجال ونساء احترقوا معًا ذات ليلة في طائرة رابضة في مطار قديم، ومن ضمن هؤلاء أنجال قائد الطّائرة وآخرين، وبعضهم درس علم الطّيران وأصبح طيّارًا، وكم في بقيّة السّيف من بركة ونمو!
ومن مفارقاتها أنّ إعلاميًا أعدّ حلقات عن حوادث الطّائرات؛ فجاء به يومه المحتوم ليكون من ضمن ركاب الطّائرة المحترقة، مع أنّه دخل للمطار دون حجز مسبق، واعتمد على علاقاته. ومن الصّدف أنّ بعض الركاب غادر الدّنيا، وأزواجهم تحمل في أحشائها جنينًا خرج إلى الحياة يتيمًا يحمل نفس اسمه أبيه الرّاحل وذكراه.

ووقعت هذه الحادثة في يوم ثلاثاء وهو يوم حوادث سابقة ولاحقة، محليّة ودوليّة، وكانت في تواريخ يظهر فيها كثيرًا الرّقم (8)، والرّقم (19)، ووافق يومها الميلادي أيامًا عالمية خاصة بالتّصوير، والعمل الإنساني، والطّيران، وذكرى ميلاد أحد علماء الطّيران.

وعلى إثر هذه الفاجعة أقامت بعض الأسر عزاء عاجلًا لبنيها، بيد أنّ العزاء انقلب إلى فرح حين عاد هذا المتوفى افتراضيًا؛ لأنّه لم يكن على الرّحلة لسبب أو آخر. ومن آثارها تأخير عدد من مناسبات الزّواج التي كانت ستقام في موسم الأعراس المعتاد، كما اجتمع لدى بعض البيوت مهنئون بزواج ومعزون في ذات الوقت، وألغيت ثلاث مناسبات زواج لأنّ الطّبيب الزّوج كان من الرّاحلين إلى الدّار الاخرة، كما رحلت عروسان كانتا بصحبة أخواتهما وأخيهما.

ومن أخبار الرّحلة التي تحمل عبرًا كثيرة، أنّ رجلًا صالحًا من أهل اليمن فقد زوجه وستّاً من بنيه، وحين علم استرجع وإن غمرت نفسه الأحزان، وبعد إصرار ذويه تزوج، وأنجب ستة أولاد وبنات، بنفس ترتيب الرّاحلين، وأسماهم بذات الأسماء، وعاش معهم ثلاثين عامًا.

ومن فواجع الرّحلة أنّ أسرة رزئت ببعض رجالها من عدّة أجيال، وكانت عادة كبيرهم تفريق أبنائه على رحلات متتابعة كفعل يعقوب عليه السّلام مع بنيه، لكنّ ترتيبه وتخطيطه انهار أمام القدر، حين جمعت ثلاث رحلات في طائرة واحدة، وجاء الموت يسعى إلى بيته في لحظة واحدة، والنتيجة خمس أرامل، واثنان وعشرون يتيمًا.

وقضى في الطّائرة رجل وزوجتاه وسبعة من أطفاله، وكان قد أرسل ابنه اليافع إلى جدّة برًا، وهو خائف على مصير هذا المراهق من صعوبة طريق الحجاز البري، لكنّ الله قدّر له أن يسلم ويعيش، بينما غادر الحياة جلّ أهله في لحظة واحدة، كما غادرها أربعة شباب كانوا أصدقاء وجيران في حي جرول بمكة شرفها الله، وسافروا للرّياض لذات الغرض؛ وانتهت حياتهم معًا.

وانتصر المؤلف لقائد الطّائرة الماهر، ولمساعده المخلص، بعد بحث مضن، وسؤال المختصين وأهل الخبرة، ووقوف مع التّحقيقات وإجراءات السّلامة، ومراجعة لمحتوى الصّندوق الأسود، وروايات الّلحظات الأخيرة. وأضاف الكاتب بعض المقترحات للسّلامة وإدارة الأزمات، وآمل أن يكون قد أخذ بها وبغيرها.
وألمح الكاتب العسّاف وصرّح غير مرّة، بأنّ التّحقيقات والبيانات تحاشت توجيه أيّ اتّهام للشّركة المصنّعة بالقصور؛ مع تكرار حوادث طائراتها، وكم من تحقيق كان إلى التّضليل أقرب، وكم يحجب المال والجاه من حقائق إلى أن يشاء الله بيانها وتجليتها.
ومع ذكرى (301) راكب، هم ضحايا الرّحلة رقم 163، وهم جميع من كان فيها من مسافرين وملّاحين، الذين كتب عليهم الموت بعد عشاء يوم الثّلاثاء التّاسع من شهر شوال عام 1400 حسب رؤية الهلال، الموافق للتّاسع عشر من شهر أغسطس عام 1980م، لنسأل الله لهم الرّحمة، وأن يطرح البركة في ذويهم كي يكونوا من آثارهم الصّالحة، وأعمالهم الباقية.

كما نتمنّى أن تتاح الفرصة للباحثين والدّارسين من أهل البلد، ويمنحوا من الفرصة للاطلاع، والسّؤال، والتّنقيب، كي يخرجوا لنا بما يرونه من مقترحات نافعة للمستقبل، منطلقة من أحداث الماضي، فهم أصدق وأخلص من الأجانب الذين يكرمون أحيانًا بتسهيلات يحلم بجزء منها كثير من الباحثين الجادين.




http://www.saaid.net/Doat/assaf/390.htm





رد مع اقتباس
قديم 07 Aug 2018, 02:24 AM   #2
الابن البار
مراقب قروب أنوار العلم جزاه الله خيرا


الصورة الرمزية الابن البار
الابن البار غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم باحث : 2964
 تاريخ التسجيل :  Jul 2008
 أخر زيارة : 09 Dec 2018 (03:25 AM)
 المشاركات : 1,141 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
رد: رحلة إلى آخر العمر!



جزاك الله خير على الموضوع القيم والرائع


 

رد مع اقتباس
قديم 08 Aug 2018, 08:23 AM   #3
أبو الحسن
رئيس مجلس الإدارة راجي عفو ربه ورضاه ومحبته


الصورة الرمزية أبو الحسن
أبو الحسن متصل الآن

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم باحث : 1
 تاريخ التسجيل :  Feb 2005
 أخر زيارة : يوم أمس (11:17 PM)
 المشاركات : 15,251 [ + ]
 التقييم :  24
 الدولهـ
Saudi Arabia
 وسائط MMS
وسائط MMS
لوني المفضل : Cadetblue
رد: رحلة إلى آخر العمر!



أخي الفاضل الكريم فتى الإسلام
نشكر لكم مشاركاتكم المباركة
وجزاكم الله تعالى عن الجميع خير الجزاء


 
 توقيع : أبو الحسن



رد مع اقتباس
قديم 08 Aug 2018, 06:24 PM   #4
ابن الإسلام
مشرف


الصورة الرمزية ابن الإسلام
ابن الإسلام غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم باحث : 5781
 تاريخ التسجيل :  May 2009
 أخر زيارة : 05 Oct 2018 (06:15 PM)
 المشاركات : 714 [ + ]
 التقييم :  10
 مزاجي
لوني المفضل : Cadetblue
رد: رحلة إلى آخر العمر!



بارك الله فيك


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 
مايُكتب على صفحات المركز يُعبّر عن رأى الكاتب والمسؤولية تقع على عاتقه


علوم الجان - الجن - عالم الملائكة - ابحاث عالم الجن وخفاياه -غرائب الجن والإنس والمخلوقات - فيديو جن - صور جن - أخبار جن - منازل الجن - بيوت الجن- English Forum
السحر و الكهانة والعرافة - English Magic Forum - الحسد والعين والغبطة - علم الرقى والتمائم - الاستشارات العلاجية - تفسير الرؤى والاحلام - الطب البديل والأعشاب - علم الحجامة

الساعة الآن 02:32 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2011-2012
جميع الحقوق محفوظة لمركز دراسات وأبحاث علوم الجان العالمي