اعلانات
اعلانات     اعلانات
 
 


بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيْمِ : على مذهب أهل السنة والجماعة ومنهج السلف الصالح : هذه رسالة مقدسة ودعوية قرآنية نبوية نقدمها لكل العالم تنير قلب كل مسلم ونهدي بها قلب كل كافر : ــ فنظرا لوجود عالم الجان وخفاءه وتاثيراته العضوية و الجسدية والفكرية والسلوكية المباشرة وغير المباشرة على عالم الإنس وقد درس وبحث العالم الآدمي في كل ما حوله من علوم وموجودات دراسة دينية علمية تحليلية تقنية عصرية بحثية مقننة منظمة .

ولكنه لم يدرس عالم الجن دراسة دينية علمية تحليلية تقنية عصرية بحثية مقننة منظمة ولهذا فإننا بإذن الله تعالى سنتصدر العالم أجمع في أمر عالم الجان الخفي المجهول الشفاف اللامرئي في إخراج وتوضيح عالمه بصورة دينية علمية تحليلية تقنية عصرية بحثية مقننة منظمة عن طريق موقعنا المتواضع مركز دراسات وأبحاث علوم الجان العالمي .


           :: رؤية أختي (آخر رد :أبو الحسن)       :: رؤيتي (آخر رد :أبو الحسن)       :: رؤيا (آخر رد :أبو الحسن)       :: ر\ياء. (آخر رد :أبو الحسن)       :: 8 درس الإستغفار أمان للأمم والدول من الحروب والدمار - من دروس أبي الحسن (آخر رد :أبو الحسن)       :: درس الإستغفار أمان الأمم والدول من الحروب والدمار - من دروس أبي الحسن (آخر رد :أبو الحسن)       :: 6 درس الإستغفار أمان الأمم والدول من الحروب والدمار - من دروس أبي الحسن (آخر رد :أبو الحسن)       :: 5 درس الإستغفار أمان الأمم من الحروب والدمار - من دروس أبي الحسن (آخر رد :أبو الحسن)       :: 4 درس الإستغفار أمان الأمم والدول من الحروب والدمار - من دروس أبي الحسن (آخر رد :أبو الحسن)       :: درس الإستغفار أمان الأمم والدول من الحروب والدمار - من دروس أبي الحسن (آخر رد :أبو الحسن)      

 تغيير اللغة     Change language
Google
الزوار من 2005 : Hit Counter

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 08 May 2019, 05:44 AM
هدى ا
باحث برونزي
هدى ا غير متصل
لوني المفضل Cadetblue
 رقم باحث : 18829
 تاريخ التسجيل : Feb 2016
 فترة الأقامة : 1199 يوم
 أخر زيارة : 10 May 2019 (07:16 PM)
 المشاركات : 8 [ + ]
 التقييم : 10
 معدل التقييم : هدى ا is on a distinguished road
بيانات اضافيه [ + ]
افكر بالإنتحار والموت



السلام عليكم ورحمة الله
اعاني من الهم والضيق والحزن وكرهت الحياه وافكر بالإنتحار وان لا فائده من البقاء في هذه الحياه واحياناً تأتيني نوبات خوف وهلع وبكاء شديد بدون سبب واعاني من تسارع او انخفاض في ضربات القلب وآلام في الظهر وذهبت للطبيب وقال بإنني سليمه وإنما اتوهم المرض وتأتيني افكار عن الموت وان كل عائلتي سيموتون وسأبقى وحيده رغم اني افضل الوحده وعدم الجلوس معهم ، وعندما اعاني من كل هذا فإنني امتنع عن الطعام واذا اكلت اتقيأ ، ذهبت إلى طبيب نفسي وقال لي انني اعاني من اكتئاب ووسواس قهري واعطاني حبوب ولكن لم استطع الاستمرار عليها لأنها تسبب لي النعاس وعند ذهاب مفعولها اعاني من العصبيه وافكر في الانتحار فعلاً ولكن فضلت الاستمرار على القرآن وماء زمزم واشعر بالتحسن ولله الحمد ولا افكر بالانتحار كثيراً كالسابق ولكن هذه الأعراض لا تزول فكل يوم او يومين تعود لي .
فما الذي اعاني منه وما العلاج ؟





رد مع اقتباس
قديم 08 May 2019, 05:51 PM   #2
أبو الحسن
رئيس مجلس الإدارة راجي عفو ربه ورضاه ومحبته


الصورة الرمزية أبو الحسن
أبو الحسن متصل الآن

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم باحث : 1
 تاريخ التسجيل :  Feb 2005
 أخر زيارة : اليوم (03:10 PM)
 المشاركات : 15,467 [ + ]
 التقييم :  24
 الدولهـ
Saudi Arabia
 وسائط MMS
وسائط MMS
لوني المفضل : Cadetblue
رد: افكر بالإنتحار والموت



وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أختي الفاضلة الكريمة هدى
قال الله تعالى في سورة البقرة ( وَاسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلاَّ عَلَى الْخَاشِعِينَï´؟ 45 ï´¾
وجاء تفسيرها في تفسير الجلالين :
- (واستعينوا) اطلبوا المعونة على أموركم (بالصبر) الحبس للنفس على ما تكره (والصلاة) أفردها بالذكر تعظيما لشأنها وفي الحديث"كان صلى الله عليه وسلم إذا حزبه أمر بادر إلى الصلاة" وقيل الخطاب لليهود لما عاقهم عن الإيمان الشره وحب الرياسة فأمروا بالصبر وهو الصوم لأنه يكسر الشهوة ، والصلاة لأنها تورث الخشوع وتنفي الكبر (وإنها) أي الصلاة (لكبيرة) ثقيلة (إلا على الخاشعين) الساكنين إلى الطاعة .
---------------------
وقال سبحانه في سورة البقرة أيضا :
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ إِنَّ اللّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ. ) 153
وجاء تفسيرها في تفسير الجلالين :
- (يا أيها الذين آمنوا استعينوا) على الآخرة (بالصبر) على الطاعة والبلاء (والصلاة) خصها بالذكر لتكررها وعظمها (إن الله مع الصابرين) بالعون .
وقال سبحانه في سورة الأعراف
( قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ اسْتَعِينُوا بِاللّهِ وَاصْبِرُواْ إِنَّ الأَرْضَ لِلّهِ يُورِثُهَا مَن يَشَاء مِنْ عِبَادِهِ وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ ï´؟ 128 ï´¾
وجاء تفسيرها في تفسير الجلالين :
(قال موسى لقومه استعينوا بالله واصبروا) على أذاهم (إن الأرض لله يورثها) يعطيها (من يشاء من عباده والعاقبة) المحمودة (للمتقين)
------------------------------------
أختي الفاضلة الكريمة هذا الهدي الرباني ( أن نستعين بالصبر والصلاة ) في حل جميع مصائب وأمراض وإبتلاءات الدنيا
وأما الهدي النبوي :
فقد جاء في كتاب الطب النبوي لإبن القيم رحمه الله تعالى :

.فصل: في هَدْيه صلى الله عليه وسلم في علاج الكرب والهم والغم والحزن:

أخرجا في الصحيحين من حديث ابن عباس، أنَّ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم كان يقول عند الكَرْب: «لا إلهَ إلا اللهُ العَظِيمُ الحَلِيمُ، لا إلهَ إلا اللهُ ربُّ العرشِ العَظِيمُ، لا إلهَ إلا اللهُ رَبُّ السَّمَواتِ السَّبْع، ورَبُّ الأرْض رَبُّ العَرْشِ الكَرِيمُ».
وفي جامع الترمذي عن أنس، أنَّ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم، كان إذا حَزَبَهُ أمرٌ، قال: «يا حَىُّ يا قَيُّومُ برحمتِكَ أستغيثُ».
وفيه عن أبى هُريرة: أنَّ النبيّ صلى الله عليه وسلم، كان إذا أهمَّهُ الأَمْرُ، رفع طرفه إلى السماء فقال: «سُبْحَانَ الله العظيمِ»، وإذا اجتهد في الدعاء قال: «يا حَىُّ يا قَيُّومُ».
وفي سنن أبى داود، عن أبى بكر الصِّدِّيق، أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «دَعَواتُ المكروبِ: اللَّهُمَّ رَحْمَتَكَ أرجُو، فَلا تَكِلْنِى إلى نَفْسى طَرْفَةَ عَيْنٍ، وأصْلِحْ لي شَأنى كُلَّهُ، لا إله إلا أنْتَ».
وفيها أيضاً عن أسماء بنت عُمَيس قالت: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ألا أُعلِّمُكِ كلماتٍ تقوليهِنَّ عِنْدَ الكَرْبِ أو في الكَرْبِ: اللهُ رَبِّى لا أُشْرِكُ به شيئاً» وفي رواية أنها تُقال سبعَ مرات.
وفي مسند الإمام أحمد عن ابن مسعود، عن النبيّ صلى الله عليه وسلم قال: «ما أصابَ عبداً هَمٌ ولا حُزْنٌ فقال: اللَّهُمَّ إنِّى عَبْدُكَ، ابنُ عَبْدِكَ، ابنُ أمتِكَ، ناصِيَتى بيَدِكَ، مَاضٍ في حُكْمُكَ، عَدْلٌْ في قضاؤكَ، اسألُكَ بكل اسْمٍ هُوَ لكَ سَمَّيْتَ به نَفْسَكَ، أو أنزلْتَه في كِتَابِكَ، أو عَلَّمْتَهُ أحداً من خَلْقِك، أو استأثَرْتَ به في عِلْمِ الغَيْبِ عِنْدَكَ: أن تَجْعَل القُرْآنَ العظيم رَبيعَ قَلْبِى، ونُورَ صَدْرى، وجِلاءَ حُزنى، وذَهَابَ هَمِّى، إلا أذْهَبَ اللهُ حُزْنَه وهَمَّهُ، وأبْدَلَهُ مكانَهُ فرحاً».
وفي الترمذي عن سعد بن أبى وَقَّاص، قال: قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم: «دعوةُ ذي النُّون إذْ دَعَا رَبَّهُ وهو في بَطْنِ الحُوتِ: {لاَ إلهَ إلا أَنتَ سُبْحَانَكَ إنِّى كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ}، لَمْ يَدْعُ بها رجلٌ مسلمٌ في شىءٍ قَطُّ إلا اسْتُجِيبَ له».
وفي رواية: «إنِّى لأعلمُ كِلْمَةً لا يقولُهَا مكْروبٌ إلا فرَّج الله عنه: كَلِمَةَ أخى يُونُس».
وفي سنن أبى داود عن أبى سعيد الخدرى، قال: دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم المسجد، فإذا هو برجل من الأنصار يُقالُ له: أبو أُمَامة، فقال: «يا أبا أُمامة؛ ما لي أرَاكَ في المسجدِ في غَيْرِ وَقْتِ الصَّلاةِ»؟ فقال: هُمومٌ لَزِمَتْنى، وديونٌ يا رسولَ الله، فقال: «ألا أُعَلِّمُكَ كلاماً إذا أنت قُلْتَهُ أذهبَ اللهُ عَزَّ وجَلَّ هَمَّكَ وقَضَى دَيْنَكَ»؟ قال: قلتُ: بلى يا رسول الله، قال: «قُلْ إذا أصْبَحْتَ وَإذَا أمْسَيْتَ: اللَّهُمَّ إنِّى أعُوذُ بِكَ من الهَمِّ والحَزَنِ، وأعوذُ بِكَ من العَجْزِ والكَسَلِ، وأعوذُ بِكَ من الجُبْنِ والبُخْلِ، وأعُوذُ بِكَ من غَلَبَةِ الدَّيْنِ وَقَهْرِ الرِّجَال»، قال: ففعلتُ ذلك، فأذهب الله عَزَّ وجَلَّ هَمِّى، وقَضى عنى دَيْنِى.
وفي سنن أبى داود، عن ابن عباس، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «مَن لَزِمَ الاستغفارَ، جَعَلَ اللهُ لَهُ من كلِّ هَمٍّ فَرَجاً، ومِن كُلِّ ضِيقٍ مَخْرَجاً، ورزَقَهُ مِن حَيْثُ لا يَحْتَسِب».
وفي المسند: أنَّ النبيّ صلى الله عليه وسلم كان إذا حَزَبَه أمرٌ، فَزِعَ إلى الصَّلاة، وقد قال تعالى: {وَاسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالْصَّلاَة} وفي السنن: «عَلَيْكُم بالجِهَادِ، فإنَّه بابٌ مِن أبوابِ الجَنَّةِ، يدفعُ اللهُ به عن النُّفُوسِ الهَمَّ والغَمَّ».
ويُذكر عن ابن عباس، عن النبيّ صلى الله عليه وسلم: «مَن كَثُرَتْ هُمُومُهُ وغُمُومُهُ، فَلْيُكْثِرْ مِنْ قَوْلِ: لا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إلاَّ باللهِ».
وثبت في الصحيحين: أنها كَنزٌ من كنوز الجَنَّة.
وفي الترمذي: أنها بابٌ من أبواب الجَنَّة.

وهذه أدوية تتضمَّن خمسةَ عشرَ نوعاً من الدواء، فإن لم تقو على إذهاب داءِ الهَمِّ والغَمِّ والحزن، فهو داءٌ قد استحكم، وتمكنت أسبابه، ويحتاج إلى استفراغ كُلِّى.. :-
الأول: توحيد الرُّبوبية.
الثاني: توحيد الإلهية.
الثالث: التوحيد العلمى الاعتقادى.
الرابع: تنزيه الرَّب تعالى عن أن يظلم عبده، أو يأخذه بلا سبب من العبد يُوجب ذلك.
الخامس: اعتراف العبد بأنه هو الظالم.
السادس: التوسُّل إلى الرَّب تعالى بأحبِّ الأشياء، وهو أسماؤه وصفاته، ومن أجمعها لمعانى الأسماء والصفات: الحىُّ القَيُّوم.
السابع: الاستعانة به وحده.
الثامن: إقرار العبد له بالرجاء.
التاسع: تحقيقُ التوكلِ عليه، والتفويضِ إليه، والاعترافُ له بأنَّ ناصيتَه في يده، يُصرِّفُه كيف يشاء، وأنه ماضٍ فيه حُكمُه، عدلٌ فيه قضاؤه.
العاشر: أن يَرتَعَ قلبُه في رياض القرآن، ويجعلَه لقلبه كالربيع للحيوان، وأن يَسْتَضِىءَ به في ظُلُماتِ الشُّبهات والشَّهوات، وأن يَتسلَّى به عن كل فائت، ويَتعزَّى به عن كل مصيبة، ويَستشفِيَ به من أدواء صدره، فيكونُ جِلاءَ حُزْنِه، وشفاءَ همِّه وغَمِّه.
الحادى عشر: الاستغفار.
الثاني عشر: التوبة.
الثالث عشر: الجهاد.
الرابع عشر: الصلاة.
الخامس عشر: البراءة من الحَوْل والقُوَّة وتفويضُهما إلى مَن هُما بيدِه.
---------------------------
هذا والله تعالى الشافي وهو خير حافظ


 
 توقيع : أبو الحسن



رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 
مايُكتب على صفحات المركز يُعبّر عن رأى الكاتب والمسؤولية تقع على عاتقه


علوم الجان - الجن - عالم الملائكة - ابحاث عالم الجن وخفاياه -غرائب الجن والإنس والمخلوقات - فيديو جن - صور جن - أخبار جن - منازل الجن - بيوت الجن- English Forum
السحر و الكهانة والعرافة - English Magic Forum - الحسد والعين والغبطة - علم الرقى والتمائم - الاستشارات العلاجية - تفسير الرؤى والاحلام - الطب البديل والأعشاب - علم الحجامة

الساعة الآن 03:12 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2011-2012
جميع الحقوق محفوظة لمركز دراسات وأبحاث علوم الجان العالمي